logo
لا تزال المطربة آشا بوسلي تأسر الجماهير في جميع أنحاء العالم منذ أكثر من سبعة عقود. ولأن "آشا" هو الاسم والقوة الإبداعية الكامنة وراء أول سلسلة مطاعم هندية عالمية، فقد أصبح الآن اسماً مألوفاً في 13 موقعاً في خمس دول في قارتين.
هاتف: 3244100 4 971+ (دبي)
بريد إلكتروني: info@asharestaurant.com

موجز إنستاجرام
Search
 

خمسة أمور لا تعرفها عن البرياني

Biryanis

خمسة أمور لا تعرفها عن البرياني

حقائق غير صحيحة حول الطبق المفضل في منطقة الشرق الأوسط.

إن البرياني الذي يحبه كثير من الأشخاص في جميع أنحاء المنطقة هو طبق بتفاصيل كثيرة مصنوع من الأرز الرقيق والبهارات المعقدة وفي غالبية الأحيان يضاف إليه قطعًا طرية من اللحم. والبرياني طبق لا ينسى نتيجة لمكوناته ومذاقه وله آلاف من الأشكال المختلفة حول العالم حيث يكون لكل شخص توليفته المحلية الخاصة.

وبما أننا نحتفل بشهر ديسمبر البهيج، فإن آشا تولي اهتمامًا مميزًا بالأطباق المكونة من الأرز وقدرتها على تجميع الأشخاص والعائلات معًا في جميع أنحاء العالم. فيما يلي خمسة أمور قد لا تعرفها عن البرياني:

البرياني في الأصل طبق أساسي

لقد كان البرياني طبقًا يُعد لتقديمه لمجموعات من العمال الراغبين في التغذية وذلك لإطعام ملايين من العمال في فترة السلالة الحاكمة الهندية. والبرياني على عكس ما يحدث الآن كان يتم إعداده لتجنب الشعور بالثقل. وفي أيامنا هذه، أصبح الطبق تقليدًا مألوفًا تتشاركه العائلات. كما تتم إضافة السمن الحيواني والغارام ماسالا واللحوم الدهنية لمذاق أعلى، لذا فقد أصبح البرياني طبقًا يقدم حسب الطلب للدلالة على الترف بدلاً من أن يكون طبقًا أساسيًا.

البرياني ظاهرة عالمية

على الرغم أن البرياني يقترن عادة بالهند، إلا أن البرياني ليس طبقًا هنديًا. فقد جلبه الأباطرة المغول إلى الهند، إلا أنه يُعتقد أيضًا أن تاجرًا جلب مفهوم الطبق من أفغانستان. والكلمة “برياني” مشتقة من اللغة الفارسية حيث يُقال أن أصلها هي الكلمة “بيرينغ” وهي الكلمة التي تعني “الأرز” أو من الكلمتين “بريان” أو “بيريان” واللتان تعنيان الطعام المقلي أو الطعام المشوي. وبالنظر إلى الأصل الجغرافي للطبق والارتباط اللغوي، فالبرياني هو بمثابة المنزل للعديد من المناطق الموجودة على الخريطة العالمية.

المندي المفضل في منطقة الخليج شبيه بالبرياني

إن طبق المندي المكون من الأرز ولحم الماعز أو لحم الدجاج وخليط من البهارات المحلية، لهو الطبق الشخصي المفضل لدى الكثير من المواطنين في منطقة الخليج. وبفضل مذاقه الفريد المأخوذ عن أفران التندور، فطبق المندي يمنع الصفات المشابهة للبرياني عندما يتعلق الموضوع بطريقة الإعداد والمذاق. والطبق الذي يُقال أنه يعود أصله إلى اليمن لهو الطبق المحبوب والمفضل لدى الأمم الموجودة في منطقة الخليج ولا يزال طبقًا مشهورًا في المناطق الأخرى الموجودة في شبه الجزيرة العربية.

استضافة دولة الإمارات لتحدي حديث حول أفضل برياني

خلال العام الحالي، أقدم رجلان إماراتيان على مهمة الوصول إلى أفضل طبق برياني من لحم الضأن في دبي والشارقة. وقد شجع الرجلان الإماراتيان الدولة على التفاعل اجتماعيًا حول ما اعتقدوا أنه أفضل طبق برياني في المدينة بعد جذب ما يزيد على 60 ألف متابع على وسائل التواصل الاجتماعي حول مراجعاتهم لـ 54 مطعمًا في فترة امتدت لسبعة أشهر، وذلك من خلال استخدام الوسم ‎#bestbiryani. وقد سلط القبول الاجتماعي لهذا التحدي مزيدًا من الضوء على حب منطقة الخليج لهذا الطبق الإقليمي.

مطعم آشا في مول وافي يقدم عرضًا للبرياني في الشهر الحالي

لأننا مطعم هندي، فنحن بلا شك نحب البرياني. وفي هذا الشهر ولأننا نحتفل بموسم العطلات، فإن آشا تنتهز هذه الفرصة لتسليط الضوء على هذا الطبق لدى عملائها الأوفياء. ومع وضع مبدأ الاحتفال في الاعتبار، فقد أعددنا بصورة دقيقة ثلاثة أطباق احتفالية بنكهات رائعة لمشاركة هذا الحب!

اطلع على أطباق البرياني التي نقدمها here.

*أطباق البرياني الاحتفالية متوفرة حصريًا في مطعم آشا بمول وافي بمدينة دبي.

مشاركة هذه الصفحة

ابق على اتصال

اشترك في نشرتنا الإخبارية الشهرية لتبقى على اطلاع دائم على ما يجري وما يستجد في مطاعم آشا في جميع أنحاء العالم